عزيزى الزائر يرجى التكرم باتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارةالمنتدي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نحن فيداك يارسول الله ياجماعه يلى بينا نقاطع جميع المنتجات الدنماركيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالحميد
General supervisor
General supervisor
avatar

الهوايه :

العمل :
مزاجى :
عدد المساهمات : 57
نقاط : 174
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
العمر : 24
الموقع : منزل شبكه vip

مُساهمةموضوع: نحن فيداك يارسول الله ياجماعه يلى بينا نقاطع جميع المنتجات الدنماركيه   الأحد مارس 07, 2010 11:55 am

تفاعلت أمس المجمعات التجارية والجمعيات الاستهلاكية والعديد من محلات السوبر ماركت والبقالات مع حملات مقاطعة المنتجات الدنماركية بسبب اساءة صحيفة دنماركية لشخصية الرسول عليه الصلاة والسلام وللإسلام والمسلمين، كذلك عبر العديد من المواطنين والمقيمين عن استيائهم البالغ مما اقدمت عليه الصحيفة من عمل مشؤوم، وطالبوا بان يتم اتخاذ إجراءات شديدة بحق الدنمارك ووقف استيراد كل المنتجات الدنماركية من أي دولة تقوم بالاساءة للإسلام حتى يكون ذلك عقابا رادعاً لهم على مثل هذه التصرفات التي تتناقض مع مبادئ الحضارة والتقدم الذي تدعيه هذه الدول.








الشرق تبنت حملة لمقاطعة المنتجات الدنماركية وقامت بجولة في المجمعات والجمعيات الاستهلاكية والأسواق والتقت بالعديد من المواطنين لمعرفة ردود فعلهم.





بداية الجولة كانت في شركة الميرة المساهمة القطرية التي قررت عزل جميع المنتجات الدنماركية ومنع بيعها من الجمعيات الاستهلاكية وارجاعها لوكيلها المعتمد، بالرغم من الخسائر المادية التي سوف تسفر عن هذا القرار، وحيث بدأت الجمعيات الاستهلاكية صباح أمس بتفريغ المنتجات الدنماركية التي تصل إلى 100 منتج تقريباً واحلال البدائل عنها، هذا إلى جانب استصدار اشعار تعلن فيه الشركة عن توقف تسويق وبيع المنتجات الدنماركية حتى اشعار آخر، الشرق التقت مع مدير عام شركة الميرة السيد يوسف زغموت للتعرف على قرار منع تلك المنتجات والإجراءات المتبعة في ذلك فكان اللقاء التالي:





تحدث السيد يوسف عن أسباب ايقاف بيع المنتجات الدنماركية قائلا: قررنا نحن شركة الميرة ايقاف عرض كل المنتجات النرويجية والدنماركية، هذا إلى جانب اننا اخبرنا الموردين والوكلاء بهذا القرار حتى يتم تبليغ الحكومة الدنماركية بقرار شركة الميرة، ولقد عمدنا صباح أمس بتفريغ جميع المنتجات الدنماركية من 31 فرعاً تابعا لنا واقصد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية التي تتبع لنا، ولقد تم اشعار العملاء والزبائن بهذا القرار الذي لاقى ترحيباً وتأييداً واسعا من قبلهم، ولم يصلنا أي رد فعل سلبي اتجاه ما قمنا به، فهذا القرار جاء داعما للمقاطعة واحتجاجا على التمادي الذي حدث تجاه الإسلام، وأود ان أوضح ان المنتجات الدنماركية التي لدينا عديدة تشمل 80 ـ 100 صنف، وأغلبيتها من المنتجات الطازجة من الألبان والاجبان والمثلجات كالدواجن وغيرها هذا إلى جانب بعض صنوف البسكويت والشيكولاتة، ولقد فرغت جميع تلك المنتجات واحلال البدائل عنها من منتجات منافسة مصنعة في دول أخرى، كفرنسا وبعض الدول العربية، ومهما وقعت خسائر مادية بسبب هذا القرار، فسوف نعوضه من خلال المنتجات الأخرى وسنكون في حقيقة الأمر قد حافظنا على ديننا ومبادئ اخلاقياتنا وهذا ما يهمنا في الأمر، فلم نفكر حينما اتخذنا هذا القرار بالجانب المادي بقدر ما كان غيرة على ديننا ودفاعا عن رسولنا الكريم، فما قمنا به هو الصواب خاصة ان شركة الميرة هدفها الأساسي هو المحافظة على الهوية الوطنية والحرص على تلبية رغبات ومطالب المستهلك القطري باعتبار انه الزبون الأساسي لجميع فروعنا من الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، ويضيف السيد يوسف زغموت قائلا: ولقد حرصنا خلال هذه المقاطعة على استصدار اشعار عرضه متران تقريباً سيوزع في جميع الجمعيات ـ 31 جمعية ـ وعند الاقسام بالصيغة التالية:

قررت شركة الميرة التوقف عن تسويق وبيع المنتجات الدنماركية في أسواقها، ونحن على يقين بنجاح هذه المقاطعة التي ستسبب بلاشك كساداً لهذه المنتجات، ويوصي السيد يوسف زغموت في ختام حديثه للشرق قائلاً: الدور الآن يقع على عاتق المستهلك نفسه في الكشف عن المنتجات التي ينوي شراءها من خارج أي جمعية استهلاكية، بالتأكد من التصنيع، فنحن لسنا مسؤولين عن المنتجات التي تباع في البقالات والمجمعات التجارية فهذه تابعة لأشخاص بعينهم، أما من ناحيتنا فنحن نطمئن عملاءنا بتوقيف كل منتج دنماركي حتى وان كان مساهماً في التصنيع مع دولة أخرى، ونشكر صحيفة الشرق على المتابعة سائلين الله للجميع التوفيق.





هذا ولقد نشرت جريدة دنماركية منذ حوالي ثلاثة أشهر، مسابقة لرسم أحسن كاريكاتير للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وبالفعل ارسل القراء أكثر من مائة كاريكاتير.




وتم نشر حوالي 12 كاريكاتيراً، تظهر رسول الله وهو يلبس عمامة مليئة بالقنابل والصواريخ، وتصوره وهو يصلي في أوضاع مهينة للغاية، ولقد تم نشر هذه الصور علنا وعلى مدار عدة أسابيع، وبمعرفة وموافقة من الحكومة الدنماركية، فتفاعل الرأي العام الدانمركي معها فجاء موقف الجالية الإسلامية هناك بالمطالبة بوقف نشر هذه الكاريكاتيرات، ولكن طلبهم رفض بعدما تضامنت كافة الهيئات الحكومية الدنماركية مع الجريدة.


فقاموا بتشكيل بعثة إسلامية للقيام بجولة حول العالم العربي للتضامن معهم عن طريق فرض حصار اقتصادي، بمقاطعة كل المنتجات الدانماركية ومنع استيرادها.




كما قامت الشرق بجولة في هايبر ماركت اللولو الذي اوقفت إدارته أيضاً بيع المنتجات الدنماركية حيث يقول السيد محمد الطف مدير عمليات مجمع اللولو هايبر ماركت: تفاعلا منا مع قضايا الأمة الاسلامية التي نفتخر بأننا جزء منها قررت إدارة مجمع اللولو هايبر ماركت وعلى مستوى جميع الفروع في الدوحة وخارجها مقاطعة البضائع الدنماركية. على أثر ما اقدمت عليه وسائل الصحافة والإعلام الدنماركية من أعمال تشهير وتجريح لمشاعر المسلمين ولتطاولهم على الرسول المصطفى محمد «صلى الله عليه وسلم».




فمنذ ثلاثة أيام بدأنا بإعادة ورفض تسلم أي منتجات من المنشأ المذكور وخلال اليومين السابقين قمنا برفع المنتجات المعروضة من صالات العرض وإتلافها.. وفي نفس الوقت قمنا بتعليق لافتة تشير إلى عدم تعاملنا مع المنتجات الدنماركية وباللغتين العربية والانجليزية واعتقد ان هذا أبسط ما يمكن ان نقدمه لنصرة قضايانا الإسلامية.




كماأن الجمهور الكريم أبدى سعادته لهذا الإجراء ولا تجد من يسأل عن المنتج الدنماركي وحتى كوادرنا اخذوا يبحثون في المنتجات المختلفة لتحديد مصادرها ورفعها بشكل فوري إذا ما توصلوا إلى أي منتج ذي صلة بالمصادر الدنماركية الصناعية أو التجارية، وفي هذه المرة لمسنا شيئاً مختلفاً عن المرات السابقة التي تحصل فيها مقاطعات لبعض المنتجات من دول أخرى؛ حيث تميزت هذه المرة بتجاوب كبير لشريحة واسعة من المجتمع.




وشملت الجولة أيضاً المخازن الكبرى التي قامت منذ الصباح برفع كل منتج دنماركي ووضع لافتات بهذا الشأن للجمهور.




ويقول السيد فوزي عقل مدير تطوير الأعمال في المخازن الكبرى انه تم سحب جميع المنتجات الدنماركية بقرار من الإدارة وذلك تجاوبا مع حملة مقاطعات المنتجات الدنماركية لاساءتها لشخص رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.




وأضاف لقد وجدنا تفاعلا ورضا كبيراً من الجمهور عن اجرائنا فهو واجب علينا لانه لا نقبل كمسلمين المساس بالرسول عليه الصلاة والسلام أو أي من رموزنا الإسلاميين بغض النظر عن البلد الذي يقوم بالاساءة.


وحول ما إذا كان سحب المنتجات الدنماركية يسبب خسائر للمجمع قال: اننا عندما نقوم بعملنا هذا خدمة لديننا لا يهمنا أي خسارة مادية ولا يكون للاعتبار التجاري أي قيمة، فالمهم هو ان نحقق هدفا أسمى في التعبير عن الغضب للاساءة البالغة التي اقدمت عليها صحيفة دنماركية بهذا الشكل الذي يمس مشاعر كل مسلم.






* * * * *



يشارك فيه عدد من المفكرين ..
نادي الجسرة ينظم مؤتمراً للتنديد بالمتطاولين على الإسلام







صرخة مدوية وغضبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم يعلنها نادي الجسرة في زمن الصمت المخزي إذ يعقد النادي مؤتمراً إسلامياً مصغرا بقاعة الريجنسي مساء السبت القادم الموافق 4 محرم، ليكون بمثابة حملة في وجه أعداء الإسلام المتطاولين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك بمشاركة خمسة من أعلام الفكر والدعوة الإسلامية إذ تأكد حضور كل من الشيخ محمد الراوي والدكتور عمر عبدالكافي والشيخ خالد الجندي والشيخ نبيل العوضي فيما تستمر الاتصالات لتأمين حضور بقية المشاركين، وقد لاقى النادي تجاوباً وتفاعلا من رجال الأعمال والشركات، وكان أول المتجاوبين الذين تحمسوا لهذه الحملة كل من رجل الأعمال بدر عبدالله درويش ورجل الأعمال إبراهيم الأصمخ حيث أعلنت شركة البيت الحديث ومجموعة شركات الأصمخ اسهامها، والنادي يهيب بكل مسلم غيور للمشاركة والحضور مساء السبت بقاعة الريجنسي، والنادي إذ يعلن هذه الحملة فانه يهيئ الفرصة لكل محب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليقول كلمته ويتصدى لهؤلاء الفاسقين المتطاولين على حرمة الإسلام الذين سمحوا لنفسهم بتجاوز الخطوط الحمراء ليتعدوا على رموز الإسلام ويتخذوا منها مجالا للسخرية والعبث.





لابد أن يعلم هؤلاء الفاسقون ان للإسلام من يغضب وأن الدم الإسلامي مازال يتدفق في عروق ابنائه الذين اهتزوا لما رأوا وسمعوا من تعد وتطاول لدى هؤلاء الكفار الحاقدين الذين تحركهم العنصرية المقيتة والصهيونية الحاقدة للنيل من ديننا الحنيف.




ومن المنتظر ان تتمخض عن المؤتمر توصيات سترفع إلى كل من وزارة الخارجية والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي واتحاد الدول الأوروبية.




صرح بذلك السيد أمين السر العام لنادي الجسرة الثقافي المهندس ناصر يوسف فخرو.


طالبوا الحكومات الإسلامية بمقاطعة شاملة للدنمارك


مواطنون ومقيمون:



رفض شراء السلع الدنماركية أبسط ..رد على الإساءة لديننا الحنيف





محمد علي: يجب أن تطول فترة المقاطعة وتكون دائمة




طارق قبيصي: الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام غير معقولة ولا نقبلها



غياث الدين: نطالب جميع المسلمين بضم أصواتهم للمقاطعين




محمدالغزال: المقاطعة ورقة ضغط على الحكومة الدنماركية



د. لينا: نتمنى من المؤتمر الإسلامي اتخاذ إجراءات رادعة




عبدالله رمضان: يجب أن تشمل المقاطعة كل الدول التي تناصب المسلمين العداء






اجرت الشرق لقاءات مع العديد من المواطنين والمقيمين الذين عبروا عن غضبهم الشديد مما اقدمت عليه صحيفة دنماركية من اساءة للرسول عليه الصلاة والسلام.




يقول محمد علي راودني الشعور بالحاجة إلى التعبير عن غضبي واستنكاري لما سمعته من أخبار حول اساءة بعض اشباه البشر في الدنمارك لشخص الرسول الأعظم «محمد» صلى الله عليه وسلم. وقد رأيت في مقاطعة منتجات هذه الدولة التي كنا نظن أنها معتدلة كأدنى حد من التعبير عن رفض وتبرئة نفسي أمام الله وأمام ضميري من هذا الفعل المشين، وقد لا يكون مجديا بعض الشيء. لأنه رد فعل شخصي. والواقع لا يمكن ان تجدي المقاطعة الشعبية نفعا ما لم تتزامن معها مقاطعة رسمية من كل الدول الإسلامية وتشمل هذه المقاطعة الاستيراد والتصدير والتبادل الثقافي والعلاقات السياسية وكل النواحي، واتمنى على الحكومات الإسلامية اتخاذ خطوات سريعة ودائمة وليس كما تعودنا عليه في القضايا العربية والإسلامية السابقة حيث ان دعوات المقاطعة السابقة لم تستمر أكثر من شهر وأحيانا أسابيع فقط.





وقال السيد طارق قبيصي الاساءة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم شيء غير معقول ولا نقبلها ويجب ان يكون لنا رد فعل بمستوى الفعل نفسه ومن لا يحركه ايمانه أو ضميره، فسيكون اسلامه موضع شك وايمانه وحبه للرسول محمد «صلى الله عليه وسلم» أيضاً لان الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم» قال «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من نفسه ووالده وولده والناس أجمعين». فقال عمر «رضي الله عنه»: أحبك يا رسول الله ولكن ليس أكثر من نفسي». قال الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم»: «لا ياعمر حتى أكون أحب اليك من نفسك» فقال عمر «رضي الله عنه»: «الآن يا رسول الله لأنت أحب إليَّ من نفسي». فقال الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم»: «الآن الآن يا عمر».





من هنا فان المقاطعة هي أقل شيء يمكن فعله للتعبير عن حبنا لرسول الله «صلى الله عليه وسلم».


السيد غياث الدين خالد يقول: يجب على كل مسلم ومسلمة مقاطعة البضائع الدنماركية مقاطعة كاملة لأن التعرض لشخص الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم» أمر عظيم ولا يجوز السكوت عنه، ويجب أن نبذل كل ما بوسعنا للتعبير عن احتجاجنا ورفضنا واستنكارنا. وارجو من جميع الاخوة والاخوات المسلمين وكل المحبين والمثقفين في العالم ان يضموا صوتهم إلى أصوات المقاطعين وأن يفعلوا ما بوسعهم للتعبير عن سخطهم واستيائهم وبشكل سلمي وحضاري يليق بسمعة الإسلام والمسلمين، واعتقد أن ردنا بهذه الطريقة سيكون أكثر تحضراً وأكثر اقناعاً من أساليبهم الساذجة وغير المتحضرة.





وقال محمد عبدالله الغزال مقاطعة البضائع الدنماركية هي أفضل ورقة ضغط لدى الشعوب الإسلامية لارغام الحكومة الدنماركية على الاعتذار والتعهد بعدم تكرار الاساءة. وعلى الجميع ان يساهم فيها لتكون أكثر وقعا وأكثر فاعلية. وأنا بدوري وعند سماعي النبأ شرعت بتنفيذ المقاطعة قبل صدور الدعوات لها. وارجو من الإعلام الإسلامي والصحافة الإسلامية في جميع بلدان العالم أن تعرف المسلمين بهذه المنتجات وبالماركات التجارية التي نتعامل معها. وأن يستمر دور الاعلام في تأجيج المقاطعة ولا يتخذ منها فرقعة إعلامية، تموت بعد اذاعتها. وجزى الله بالخير كل من ضم صوته إلى الإسلام وإلى محبي رسول الإسلام «محمد صلى الله عليه وسلم».





وقالت الدكتورة لينا: على مستوى عائلتي بدأنا المقاطعة منذ سماعنا الخبر، وهذا هو أضعف الإيمان، ونتمنى على الحكومات الاعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وجميع المسلمين في دول العالم الأخرى أن يوحدوا مواقفهم اتجاه هذه السابقة الخطيرة من الدنمارك، وأن لا تكون ردود الأفعال إلا بأفعال لا بأقوال عقيمة، ولا أؤيد قطعا الرد عليهم بالمثل فان ذلك سيزيد الأمور سوءا. وانما اريد أن يكون الرد الشعبي الإسلامي والحكومات الإسلامية وياع ومؤثراً ليشكل رادعاً قوياً لدى الجهات الأخرى التي تتطاول على الإسلام بين الحين والآخر.





وقالت إحدى السيدات اختار هذه المرة اعداء الإسلام شخص الرسول الأعظم محمد «صلى الله عليه وسلم» وهذا سيفتح عليهم غضباً جماهيرياً ورسمياً من ابناء المسلمين في العالم واعتقد أن انسب طريقة متاحة لنا للرد عليهم هي مقاطعة منتجاتهم لان ذلك سيؤدي إلى اضرار كبيرة باقتصادياتهم. فهم إن لم يراعوا الأخلاق والذوق واحترام الآخر والثقافات الأخرى فسوف يتحركون بجدية اذا ما تعلق الأمر بالماديات لكونهم لا يكترثون إلابالمادة.





وقال عبدالله رمضان العكر: مقاطعة المنتجات الدنماركية أمر مطلوب ولا جدال فيه بعد ما صدر من الدنماركيين من اساءة إلى قدوة الإسلام الرسول الكريم «محمد صلى الله عليه وسلم»، ولكن للحقيقة يجب أن تكون المقاطعة إلى كل البضائع التي ترد من الدول التي تناصب الإسلام والمسلمين العداء وليس الدنمارك فقط. وهناك انتهاكات واساءات كبيرة للمسلمين في العديد من البلدان الأخرى وهذا أمر مفروغ منه والله سبحانه وتعالى أشار إلى هذا الموضوع في محكم التنزيل بقوله جل في علاه: {لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم}.




فحالة عدم الرضا هذه لديهم هي التي تحركهم إلى ارتكاب الاساءات والجرائم بحق الإسلام. ومن هذا المنطلق يجب أن تكون المقاطعة شاملة ومستمرة وبدون ذلك فسيحدث ما هو أكبر وأعظم مما حدث في الدنمارك، ولو اعتمدنا حساب النسب فاعتقد أن المنتجات الكورية واليابانية هي الأخف ضرراً من تلك المنتجات الواردة من الدول التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين. لذا اتمنى ان تعم المقاطعة كل الأراضي الإسلامية لتكون في النهاية الدنمارك عبرة لغيرها من الدول الأخرى التي تفكر بالاساءة إلى الإسلام وتعميم هذه التجربة على باقي الدول التي سبق ان صدرت عنها اساءات مشابهة أو قد تكون اسوأ مما صدر عن الدنمارك.




محمد عبدالله قال: أنا شخصيا بالاساس لا اشتري إلا الانتاج المحلي من هذه البضائع التي وردت في قائمة المقاطعة، وأنا مع كل من يدعو إلى المقاطعة، وأتمنى من الحكومات الإسلامية أن تقوم بسحب سفرائها من الدنمارك وطرد سفراء الدنمارك من أراضيها وعدم التعامل مع هذه الدولة لأي سبب كان.




وقال حمد حميد جمعة: توجيه الإساءة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إنما هي إساءة إلى جميع المسلمين في بقاع العالم المختلفة وعلى المسلمين أينما وجدوا أن يلعبوا دورهم في تفعيل المقاطعة الاقتصادية لهذا البلد الذي غض الطرف عما يحدث من إساءات على أراضيه لرموز الإسلام، ولايدعو هذه الإساءة تمر بسلام وإنما يردوا عليها بسلام وبعيداً عن العنف، لذلك سيكون موضوع المقاطعة هو الخيار الوحيد الذي تملكه الشعوب المسلمة في الوقت الراهن.





وقال محمد الكواري: هناك دول أخرى أساءت إلى الإسلام ولم تكن هناك ردة فعل إسلامية رادعة وهذا جعل الدول الأخرى تتمادى هي الأخرى، لذلك يجب أن تكون المقاطعة شاملة إلى كل الدول التي تعادي الإسلام والمسلمين وليس الدنمارك فحسب، الدنمارك كانت تعد من الدول المحايدة تجاه نظرتها إلى القضايا العربية والإسلامية، وصدور مثل هذه الإساءة من أراضيها سيكون له أثر كبير على نفوس المسلمين وأرجو ألا تكون المقاطعة كسابقاتها من المقاطعات الأخرى التي لم تعمر إلا لبضعة أيام.


وقال جاسم فاروق: أنا أمضيت ثمانية عشر عاماً من عمري في أمريكا، وقد لمست لمس اليد أن هناك أناساً لايحبون المسلمين لا لشيء وإنما توارثوا هذه الحالة ممن سبقهم ويحاولون بمناسبة أو بدون مناسبة إظهار هذا الحقد على المسلمين وما حصل في الدنمارك ما هو إلا واحدة من هذه الحالات الكثيرة التي عايشها المسلمون، فعليهم أن يحسموا أمرهم وأن يتصدوا إلى هذه الإساءات وهذه الانتهاكات ويقفوا كرجل واحد بالحكمة والموعظة الحسنة وأنا شخصيا مع خيار المقاطعة.. وأرجو ألا تنتهي المقاطعة بمجرد اعتذار من الحكومة الدنماركية وإنما يستمر ليكون هناك موقف اسلامي تهابه الدول غير الإسلامية.




وقال محمد كامل: لا أستطيع القول أكثر من أنه لو لم ندافع عن رسول الله فمن سواه يستحق الدفاع، اقول لكل الإخوة والأخوات المسلمين والمسلمات، دافعوا عن أشرف خلق الله، بكل ما تستطيعون وما مقاطعة البضائع الدنماركية إلا أبسط وأقل شيء يقدم تعبيراً عن الحب الكبير لرسول المحبة والسلام صلى الله عليه وسلم
معى تحياتى للجميع عبدالحميدعبدالعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
EgyDevil
General Manager
General Manager
avatar

الهوايه :

العمل :
مزاجى :
عدد المساهمات : 91
نقاط : 180
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
العمر : 24
الموقع : H3ll

مُساهمةموضوع: رد: نحن فيداك يارسول الله ياجماعه يلى بينا نقاطع جميع المنتجات الدنماركيه   الأحد مارس 07, 2010 10:05 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://7mrawy.yoo7.com
 
نحن فيداك يارسول الله ياجماعه يلى بينا نقاطع جميع المنتجات الدنماركيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاقسام الدينيه :: القسم الدينى العام-
انتقل الى: