عزيزى الزائر يرجى التكرم باتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارةالمنتدي


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائص جميله من الشعر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالحميد
General supervisor
General supervisor
avatar

الهوايه :

العمل :
مزاجى :
عدد المساهمات : 57
نقاط : 174
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
العمر : 24
الموقع : منزل شبكه vip

مُساهمةموضوع: قصائص جميله من الشعر   السبت مارس 13, 2010 3:31 pm


قصيده غمضت عينى


أغمضت عيني

في هدوء متخيلةً الألم في عذابات الانتظار

تأتي متربصاً

تتسلق مشاعري

لتعتريك رجفة الارتجال

تأتيني كستارة لزجاج قلبي

ترضي غرورك

وتتجاهل لقاءنا المؤجل

أنت كل ما أحتاجه في ليلتي هذه

ألوذ بك من الشياطين

ومن تقدست أسماؤهم

أشكر الله على غيابك

أحفر ذاكرتي بحثاً

عما يرضيني

ليس ثمة رجاء

أو حزن مطرود

كنت قد نسيت اللحن

أبعدته مرغمة لأرصفة بلا شوارع

أحتاج إلى عام أو أكثر

ربما مائة من الذكريات لا تكفي

لتجاهل وجودك

فكيف بتجاهلي رحيلك؟

٢

أين الليلُ في هذه الليلة

أحتاج إلى قتلةٍ باسم الحب

إلى نبوءةٍ أخيرةٍ علني أنتقل بها إلى جحيم روحي

أحتاج إلى آخر غيمة مطر

وآخر نوتةِ موسيقى لتعزفني

إنني كضوء الرصيف

أبكي عند فاصلة الكلام

هذا مساء الأسماء

تناديني باسمي

وأناديك بما أشاء من الألقاب

أثقلت أجسادنا هذه الأسماء

تخترقنا رصاصتها

كم من رصاصة أحتاج لأذهب إليك

بإتقانٍ نتبادل عزاءنا وفرحنا

من أوهمك أنني سأطرق بابك ثانية

بعنف كما قبل

محملةً بالأماني والأحلام

ليس ببالي غير أن أقسّم الشمس قطعاً مبعثرةً

لألهو بها وأرسمها كما أريد

لأحترق بها حين أشاء

منذ فترة لم أختر هواياتي

لم أحجز مقعدي في السينما

لم أنفض غبار الأيام عن كاهلي

وقد أرهقني الألق

تبحث عن روعة الحياة

وأبحث عن فتنة الموت

لأقايضك بفراشات امتلأت أفواهها بالحب والياسمين

وأشباهك الطيبين في الغدر

رأيتك في حمى وجودي

تبحث عن لهيب أخريات

كنت أجمعك كلما سارعت ببلوغ اعترافك

فلا أنت تصل ولا قلبي

أظنك الآن ألقيت قناعك

الذي وصفهن بالغاويات

وأخذت معطفي سريراً لك

٣

بالأمس غيرت أصدقائي

ولون شعري

وامتلكت خيالاً لليلة واحدة

وصوتك لدقائق

لا يقاسمني الوقت سوى خيالي

تلاعبت بأوتار المساء

ووضعت صوتك على وجه آخر

وقلب آخر

واستبقيتك معي

أحبك وأنت صامت

لأنك صريح حينها

جعلتك جسداً بلا صوت

لتشبه الروح والدهشة

تركتك للصدفة تلملم أجزاءك

وبعضاً من ذكرياتي

اختصرت بك فرح الحياة

وروعة الوقت

مع انسياب خيوط الليل

لأتابع

تفاصيل النعاس والأحلام

إثارة النجمات أمام عري السماء

وازدحام الكواكب

لجرعة مفرطة من شغفك

وضجيجك الصامت الصاخب

كموسيقى جاز

تغني الجسد لحنَ خُلود

٤

بحثت عن رائحتك في عشب الأرض

وما وجدت غيرَ خوفك من فراقي

خالدٌ أنت في الخوف والشك

وراحلةٌ أنا خلف الدموع

وبقايا الذكريات

تعبت من الأنين

وترداد نفسي

لا يسعني إلاّ الحنين

إلى تلك الأشياء المليئة بالغدر

فارقني الموت

والورد والمطر المصحوب بالموسيقى

غادرتني البراءة في نظراتي

بعد أن حملتها أعوام عمري

مثقلة بكاهل الوقت

بوصايا عشر صنعتها أنت

وما وجدتها

تخليت عنها

وأهديتني عذب البكاء والألم

سخر الموت مني

تسامر وألمي ما ينتابني

سأتبرأ من حنيني

ومن أعوامي وذكريات رسمتها بالألوان في فضاء عتمتك

بعد أن صعدت سلم همومك

وسقطت كتفاحة الخطيئة

ولكن في فم الموت

أمام خذلانك لي في الغياهب

يكفي أن أدير ظهري

لتبدأ بإرسال الطعنات

لن أفكر في حديثهم

لأنني أريدني كما صنعتني

بعد أن سقط جلدك المتلوِّن بالخطيئةِ

عن جسدي

ولم يعد لي غير غبار وجهك

وبعض ذكريات ماتت

في محراب

ألمك



قصيده ربيع العمر



ربيعُ العمرِ يبكينا ونبكيهِ

بزهوِ العيشِ كم طابتْ لياليهِ

قطفْنا العطرَ زهراً من حدائقِهِ

وعشْنا النُّورَ حسْناً في مآقيهِ

فلا الأعوامُ تقدرُ أن تباعدَنا

عن التجوالِ في ذكرى ثوانيهِ

ولا الأحمالُ إن ثقُلَتْ بحاملِها

تكفُّ القلبَ عن حبِّ يداريهِ

ربيعُ العمرِ مثل الوردِ مؤتلقٌ

بوجهِ البِشرِ لا تمنعْ تجلِّيهِ

دَعِ الإحساسَ يسمو في تدفُّقِهِ

من الإيمان إخلاصاً لباريهِ

فما للنَّفسِ من شيءٍ يحاصرُها

بسوءٍ مثلُ يأسٍ قدْ تعانيهِ

وما للنَّفسِ من خيرٍ يصادفُها

بحبٍّ مثلُ إيمانٍ تراعيهِ

وأحلى العيشِ أن تلقى بحاضرِهِ

شبابَ الرُّوحِ في أسمى معانيهِ

قصيده شبابيك حصاد


«[color=cyan]ينتصر الحب على فمك, وتموت زوبعة الرياح على ضفاف عشقٍ يجيد نوارس آمالك أيها الوارث من ظلّ الفيوضات عراقا يملؤه البياض».[/color]الشبابيك حمرة من مآقي
وشظايا وخفقة من فواق
والنواقيس لم تزل برد وقت
جففتها شواطئ الاحتراق
والمزاميل ليتها نقش بوح
من مزامير رعشتي واندهاقي
سال ظني بفكرتي في الحكايا
حين أنكرت في الرؤى أوراقي
وانعتاقا على النذور مسجى
بين غيماته صب انعتاق
مذ سقتني ذؤابة العمر سكرا
خاصرتني على بقايا السباق
وبأوجاع الليل ألقت غناء
وطوت قمصانا من الاشتياق
*****
الشبابيك لم تزل مغريات
للمقاهي بهيئة الإنطلاق
كل تشرين زارها موسقته
للمرايا لحنا بحزن الرفاق
ضاع مني حلمي فكل زقاق
ضاع بعدي مضاجع لأحتراقي
لا الحكايات مورقات برأسي
كيف أصطاخ للمدى دون ساقي
والينابيع غادرت منبع الفجر
المعتق في عيون السواقي
كيف لم تفطن النواعير للماء
ففضت بكارة الأندفاق
لم تعد سلة المواسم حبلى
بالمذاقات يا حصاد المذاق
تلك أحدوثة الممات سترسي
في سؤالي حداثة الإنشقاق
جدوليني مدينة الحزن نهرا
خشبي الأمطار والآفاق
وانفضيني بجوقة الحلم وهما
فض من ختمه فسيح الفراق
وانسجيني بحافة الكأس نشوى
أتعبتها غرائز الانعتاق
فالفراديس لم تعد مونقات
في الأثير المكهرب العملاق
ذي التوابيت للصلاة تعرت
والصواري تقيمها للتلاقي
لا تشيروا على السنابل وقتا
كيف تخضر في تفاصيل ساق
أنبئوها بأنها وحي إنسان
يحب النهوض حب الوفاق
وهبوها مسامع الموج تسمو
لغة الحب في حقول العناق
فاغسلوا الفجر ما استفاض شعورا
كدسته هشاشة الإرهاق
وتلظوا كما تشاء نجوم
تتلظى بساحل الاختراق
جذوة الشط شمعدان يغنى
للشراعات في بحور المآقي
فاشتعال الحنين طين مراع
في المرافي وخلوة الأحداق
صنعة البؤس لا تخيط المنافي
والنبيذ المقيت ليس بساقي
مالفراديس في الأماني احتمال
هيت للسارقين حل المعاق
كم تموت الحكاية البكر عمرا
ثم تطفو مدينة الأعماق
تتغنى وقت الحصاد وتشدو
وتعري تثائب الأطواق
يستحي النهر أن يثور افتخارا
دون أن يرشف الندى الرقراق
ما اخضرار الرمال إلا بغيث
بللته نداوة الاشتقاق
*****
فاحملوا للمشاعل الروح فجرا
فالشبابيك شاحبات الرفاق
كحلة الشوق هشمت للمرايا
والزجاجات فارغات المحاق
والقطيع الوحيد في الجسد
الرخو تلاشى تبعثرا بالشقاق
شتتوه على المناخات قسرا
فأنطفى النخل في مناخ العراق
صرّفوا الدهر بالطقوس اجترارا
فاحتوته حقائب الإملاق
فدع الحبل غاربا غرب نيسان
لتمضي حرارة الإرباق
طالبتني نار العبارات طقسا
دافء العشق رائع الإنعتاق
ثم آبت على البكارات رحما
باختصار الرفيف في الاختناق
واحتست كأسها على سكر بئر
واشتكتني لضيقة الأرزاق
قصب النهر أثخنته جراحا
بالشياطين في ادعاء استراق
فاقطعوا الحبل إن بالبئر خمر
فاح كفرا بجثة الأخلاق
وانسبوا الماء للفراتين صدقا
واسعفوه بثورة الاتفاق
فالصباحات تشتهي ضحكة
اللريح مزاجا بلذة العشاق
فانبذوها مواسم الخوف نارا
واستقيموا بشهقة الأشواق
فزجاج النجوم في ضفة النهر
تكاثر حبا بفسحة الأحداق
ليس للقلب غيرك الحب نبضا
وخلاصا يجيد فك الوثاق
فالشبابيك للحصاد استعادت
خفقة القلب يا سماء العراق


قصيده كلهم نامو يا قدس

ما لهذا البحر لا يستثير الأشرعة؟
وجهه بادي السقم
سطحه مستنقع موحش تطفو عليه الخطايا والرمم
وعلى طول المدى تطلق الفوضى علينا وحوشاً مفزعة
تسأل الناس الحزانى : لماذا أورق البؤس في أرض العرب
بينما تمضي لتخفي حصاد المزرعة
حيث يمتد اللهب
***
ليس فينا من يجيب الوحوش المفزعة
فلنُدِرْ خداً لمن يحجبون النور عنا ، لئلا يقبلوا بالحراب المشرعة
ولننم تحت التراب
لاعقين الأحذية
سائلين الله أن يبتلينا بالعذاب
كي نلاقي جنة الخلد يوم الآخرة
فلتطب للغاضبين الحياة الخاسرة
ولتطب أجواء كل الملاهي الملهية
***
ها هو الوحش التتاري في ودياننا يذبح الإنسان منّا على مرأى من الأعين المستنكرة
فاسألوه المغفرة
إنه الربُّ الجديد
منذ أن صارت خطاكم خطى المستضعفين
منذ أن داست عليكم خيول الغاصبين
منذ أن صرتم عبيد
والعنوا أقداركم حينما تلهو بكم
واذكروا - في خيبة - كم تجادلتم طويلاً وأشعلتم سباب
وانطفتْ نيرانه .. فانطلقتم للعتاب
ثم عدتم للسباب
والتقيتم في ارتياب
فالسب أعرق تاريخاً من الكتب َ
في موجه صيغ نصر الُعْربِ بالخطبِ
***
اسألوا شيخوخة المجد عن شطآن خير أهينت شمسها
والعنوا أقداركم حينما تلهو بكم .. وانشقوا ريح العفن
إنها ريح الوطن
فاض منها بؤسها
وارتمت فيها خطى خيبةِ لا تنتهي .. مذ تداعى بأسها
واستقرت جيفةَ قرب أوهام الوثن
***
أنبأونا أنّ أعتى الذئاب اليوم قد غيّرت أسماءها واشتهت منا ابتسامة
أبنأونا أنها خبأت أنيابها تحت أزهى أقنعة
زينتها الزوبعة
أصبح الذئب - الحمامة
أصبح الذئب - الحمل
نحن قلنا: غابة الزور ألغت أصلها .. عندما النور اختبأ
في متاهات العمى واستراحات الدجل
نحن صدقنا النبأ
فالتُهِمْنا كلنا .. واحداً في إثر آخر .. آه .. الحق لا ينطق ، القدس
الشريف استبيح ، الدمع في أعين الباكين نام
كلهم ناموا .. »فلسطين في القلب«
الشعارات - منذ البدء - تصطاف في شط الغرام
والسيف نام سُدَى
السيف قد همدَا
السيف أبعد مشواراً عن القدس ِ
في غمده النوم بين البؤس والرجس ِ
***
هكذا راح الصباح الذي يرجو انبثاقاً على أرض العرب
هكذا لاقى مصيره
عندما .. ريح الخلاص التي تبغي انطلاقاً على وقع الغضب
أصبحت ذكرى كسيرة
فالعنوا أقداركم بعد أن تلهوا بكم وانشقوا ريح العفن
إنها ريح الوهن
الرد على هذا





قصيده اتعاهدين؟



ماكنتُ أحلفُ بالذي فطرَ السَّماءَ

وصانَ قرآني على مرِّ السِّنينْ

لولمْ أكنْ أدري بأنَّ اللهَ ينصرُ من لهُ

بالنَّصرِ يسعى

رغمَ كيدِ الغاصبين ْ

أوَتؤمنينْ؟

إنْ قلتُ :نحنُ اليومَ في رحمِ الرُّؤى

أملٌ يقاومُ بالمخاضِ

مصائبَ الزَّمنِ الحزينْ

وبأنَّ طفل حجارة ِ الشُّرفاءِ

يحملُ راية َ المجدِ المخضَّب ِ

بالإباءِ وباليقينْ

أوَتعلمينْ؟

أوغادُ عالمِنا الذَّبيح ِ بكلِّ لؤمٍ

يرجعونَ اليومَ تاريخ َالتـَّترْ

بحقارة ٍ نشبوا أظافرَهم بأفئدةِ البشرْ

فقؤوا العيونَ

وخيَّبوا فينا الظُّنونْ

قطفوا الزهورَ من الحدائقْ

فتكوا بأعراضِ الشَّقائقْ

سرقوا الضِّياءَ من القمرْ

والفجرُ أظلم بالأنينِ

وبالضَّجرْ

أوَ تحلمين؟

عندَ ارتياد الدَّمعِ بالزَّفراتِ حرَّى

مثل أحقادِ البنينِ

بأنْ تكوني خولة َ الأمجادِ في ثأرِ الكرامةِ

يومَ نرفع للعلى ذاك الجبينْ

أتصدقينْ؟

الآنَ أقسمُ بالذي قلبي طهوراً قدْ خلقْ

ومحمَّداً فيما صَدَقْ

سنذيقُ قلبَ عدوِّنا طعمَ الحُرَقْ

ونعيدَ عزَّة َشعبنا ممَّن سرَقْ

إن عادَ وعيُ رجالِنا ونسائِنا

بعدَ التَّغرب ِ والقلقْ

وتحلـَّقتْ أجيالـُنا حولَ البيارقِ

لاتلينْ

تتلو كتابَ الله تمشي بالمحبَّةِ

واليقينْ

وبسنَّةِ المختار تنهضُ

بالعرينْ

قبل احتراقِ القلبِ في حضنِ

الشَّفقْ

أتعاهدينْ؟



قصيده قطره حبر...... قطره دم


قطرة .. قطرة

سَقطت على رُعبي الأسود

بـِ فضاءٍ مِبيض الثورة

أحيت في قلبي الذِكرى

قطرة .. قطرة

تقطُرُ كالمطرِ الأحمَر

فضت عُذرية فِكره

أدمت بالحبرِ الوَرَقة

قطرة .. قطرة

سَقطت وسَتسقطُ شَجَرة

قد تَخبو إن قطَفوا الثمَرة

والقطرةُ تتبعها قطرة

كـ الحبِ كـ الموتِ كـ الأزهار

قطرة .. قطرة

تثقلُ بـ الفِكرِ الوَرقة

وسَتبعثُ كَلماً إن حُرقت

قد تَغفو الفِكرَة مِن كاتبها

لكن في عَينه تبقى قطرة



قصيده مش بتحلم ذى؟

[color=cyan]مش بتحلم زي
زي ما بحلم زيك
وعيونك بتدمع لما
بتلمح حتى خيالي
جوا ف حيك؟
طل الصبح بطلعته ديا
بصحى بدندن مية أغنية
شايل عيش على ظهري
وشوية أحلام
وقرطاس طعميه
واه من قهري…
لما تكوني قريبة مني
بكتم حلقي غصب عني
ولا حتى بنقول( ازيك؟)
……………….
مش بتحلم زي…
زي ما بحلم زيك…..
والأحلام دايرة ف دوامة
وندور بندور على بعض
أنا عارف إني لا حيلتي
أنا قصر
أنا حيلتي بيجامة
وشوية أحلام
وشوية هموم
وشوية قهر
بتدارى وسطيهم
من برد الشتا
وأحضن كلامي اللي حيلتي
ورغم اني حكتلك
برده قبلتي…
يعني بجد عاشقة صحيح؟
رغم انا عشي
سهل يضيع
بأبسط ريح…
رغم كلامي ده كله زواقة
وقلبي لا صلاب
ده مليان غلب
هش يموت
ماصدق لاقى
عروس الحلم
……………=24]قصيده السكوت ممنوع



لما انت بتعرف تتكلم
طب ساكت ليه!!
خايف تصرخ أو تتألم
ما تقول من إيه..
أصبح من حقك ترفضني
تقدر تتحاور وتفدني
فيك انت هشوف نفسي كويس
من غير تلوين
وهتعرف نفسك وتميز
بعنيك لتنين
نفسي تقول لأه بعلو نداك
نفسي بحرية أقول وياك
لما تقول لأه بأعلى الصوت
أنا فعلا هسمع صوتي معاك
بس انت اتكلم من قلبك
ولا تخضع يوم إلا لربك
لو فاكر لسه زمان موجود
تبقى بتحلم
أو ليل الظلم ملهش حدود
مش راح تسلم
فتح عينك تسمع وتشوف
إيه اتغير ف. الكون حواليك
وارفع صوتك تجتاز الخوف
الدنيا بحالها هتسمع ليك
متخفش بجد
دا سكوتك مش راح ينفع حد
واتناقش رد
كل سدودك بإيديك تنهد
ممنوع الخوف وبلاها سكوت
رأيك من حق بلادي عليك
قول لأه وأيوه بأعلى الصوت
بحياتي وروحي وقلبي افديك
ممنوع تسكت.. أرجوك ممنوع



قصيده ربع قرن!!!!


رٌبـعُ قرنٍ مَضى ولازلـتُ أبكـي
لشهيد لم أدر أين ثــراهُ
لشهـيد قضـى بأرض اغـتراب
لست أدري في أيها مثــواهُ
يا حبيـبي ويـا ضيـاء عــيوني
كنت للقـلب خفقه ومناهُ
كنت بدرًا يـشع في اللـيل حـتى
ملأ الأرض والسمـاء ضياهُ
غبت عنـا فــغاب كل سـرور
غمر الحــزن بيتنا بدجـاهُ
رسمك الحـلو فــوق كل جدار
لا تمل العيـون من مـرآهُ
هـو أيـقونتي الـتي لا تضــاهى
ليس للقلب نبضة لـولاهُ
كـيف ننـساك والـحياة جحيـم
دون لُقياكَ لا يطاق لُظاهُ
لـم يــعد لي ولا لأمــك إلا
بعض صبـرٍ عسى يطول مداهُ
كـم تمنيــت أن أكون فــداء
لك من كل عارض تلقاهُ
غـير أن الإلـه شـاء اختيــارًا
لك؛ إذ أنت أفضل فانتقاهُ
كـن لسبعـين من ذويك شفيعـًا
يا شهيدًا قد اصطفاك الإلهُ
أنت للمـصطفى الشفيـع شريـك
في الحشر لا شفيع سواهُ
قد عرفت الـطريق للخـلد فاهـنأ
يا حبيبي بما حباك اللهُ
وتمتع يـا قرة العيـنِ بالفــردوس
تجـري من تحتها الأمـواهُ
وبـحــور مُطـهَرَّات حِســانٍ
ليس يفصمنَ للحبيب عراهُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائص جميله من الشعر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بستــــــــــــان الأدب :: قصاقيص الشعــــــراء-
انتقل الى: